سوق الأسهم يحقق مكاسب قوية في 2023، فما الذي ينتظره في عام 2024؟

سوق الأسهم يحقق مكاسب قوية في 2023، فما الذي ينتظره في عام 2024؟

حقق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 مكاسب أثارت الاعجاب مع نهاية عام 2023، حيث أغلق العام مرتفعًا بنحو 26% تقريبًا على أساس سنوي، وعلى حافة الوصول لمستويات جديدة هي الأعلي على الإطلاق في 2024.

في عامي 2021 و 2022 جعلت تداعيات وباء كوفيد 19 العامين مضطربين بشكل خاص بالنسبة للمستثمرين، وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 19% في عام 2022 متأثرًا بالتضخم الجامح والارتفاع السريع في أسعار الفائدة ومخاوف الركود، وكان هذا أسوأ أداء سنوي له منذ الأزمة المالية العالمية في عام 2008.

ومع ذلك، فإن الركود الذي توقعه العديد من الاقتصاديين لعام 2023 لم يتحقق قط، وانتعش مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بقوة خلال العام، مدفوعًا بتباطؤ التضخم والإثارة حول الذكاء الاصطناعي وتوقع تخفيضات أسعار الفائدة، وأنهى المؤشر القياسي العام بتسعة أسابيع متتالية من المكاسب في أطول سلسلة مكاسب أسبوعية منذ عام 2004، يعتقد أغلب خبراء السوق أن سوق الأسهم على ما يبدو أنه مهيأ لعام آخر مثير.

ما هي العوامل التي سيكون لها تأثير على أسواق الأسهم في 2024؟

سوق العمل في الولايات المتحدة

سوق الأسهم يحقق مكاسب قوية

سوق العمل من العوامل الرئيسية المؤثرة على سوق تداول الأسهم مع دخول عام 2024، خاصة وأن المستهلكين يعانون بالفعل من ارتفاع الأسعار بعد هذه الفترة الطويلة من التضخم.

من شأن الارتفاع الحاد في البطالة أن يضعف المستهلكين بشدة ويخاطر بقدرة السوق على تحقيق توقعات الأرباح النبيلة التي يتم التنبؤ بها حاليًا، ستكون مراجعات الأرباح المنخفضة تحديًا كبيرًا بالنسبة للسوق الذي يتم تسعيره حاليًا بمستوى عالٍ من التفاؤل العام.

التضخم

يشير المحللون إلى أن التضخم يحتاج إلى إظهار تحسن مستمر، إذا لم يحدث ذلك، فمن المرجح حدوث زيادات إضافية في أسعار الفائدة، مما سيشكل رياحًا معاكسة لتقييمات الأسهم.

هناك بعض نقاط البيانات المثيرة للاهتمام على جبهة التضخم والتي تستحق الاهتمام أيضًا، على سبيل المثال: في حين أن بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) لشهر نوفمبر تظهر زيادة تكاليف السكن بنسبة 6.5% على أساس سنوي، ارتفع مؤشر الإيجار الملاحظ لموقع Zillow العقاري بنسبة 3.3% خلال نفس الفترة، ويعد حوالي ثلث مؤشر أسعار المستهلك هو تكلفة الإسكان، ويتم حساب جزء كبير منه باستخدام حساب “الإيجار المعادل للمالكين” من قبل مكتب إحصاءات العمل.

وبالتالي، فإن أسعار الإيجارات في الولايات المتحدة تنخفض بسرعة أكبر بكثير من تكاليف السكن التي يشير إليها مؤشر أسعار المستهلك، والنتيجة هي مزيد من التحسن (في شكل انخفاض التضخم) ومن المرجح أن يستمر حتى عام 2024.

تعامل البنك الاحتياطي الفيدرالي مع أسعار الفائدة

قد يتوقف تقدم البنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض التضخم عند مستوى أعلى من المعدل المستهدف البالغ 2%، ويمكن أن يحدث هذا إذا ظل الطلب قويا وظل سوق العمل ضيقا، وقد يضطر البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى اتخاذ موقف متشدد مرة أخرى مما قد يؤدي إلى زيادة تقلبات السوق.

وفي نوفمبر ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 3.1% على أساس سنوي، في حين ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي (الذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة ) بنسبة 4%، وقد أشار البنك الاحتياطي الفيدرالي بالفعل إلى أنه يتوقع خفض أسعار الفائدة بما يصل إلى ثلاث مرات في عام 2024 على الأرجح بما مجموعه 75 نقطة أساس، علاوة على ذلك، يتوقع البنك الاحتياطي الفيدرالي أن تنخفض أسعار الفائدة بمقدار 250 نقطة أساس بحلول نهاية عام 2026، مع سعر فائدة طويل الأجل يبلغ 2.5%.

يقول أحد المحللين: “أنه من أجل خفض أسعار الفائدة الحقيقية، سيحتاج البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى خفض سعر الفائدة في العام المقبل، وأضاف أن هناك طريق طويل يجب قطعه قبل أن يتمكن صناع السياسات والمستثمرون من الحصول على تحديد أكثر دقة لمسار السياسة النقدية خلال عام 2024 و 2025.

الانتخابات الرئاسية في 2024

مع عقد الحزب الجمهوري مناظرات أولية والتفاف الحزب الديمقراطي خلف الرئيس “جو بايدن”، فإن موسم الانتخابات لعام 2024 يجري على قدم وساق، يُظهر التاريخ أن سنوات الانتخابات الكبرى لها تأثير كبير على الأسواق المالية، ولا ينبغي أن يكون عام 2024 مختلفًا.

بالعودة إلى عام 1980 حققت الأسهم ارتفاع في المتوسط في العام التالي للانتخابات، لذا، في حين أن التقلبات قد تتزايد مع اقتراب يوم الانتخابات فإن الأسهم تميل إلى المضي قدمًا مع تلاشي حالة عدم اليقين.

تقلبات القطاع المالي

وتمثل التقلبات العالية في القطاع المالي عقبة أخرى أمام الاقتصاد والأسواق المالية، لا سيما في مجالين رئيسيين: البنوك والعقارات.

يقول أحد خبراء السوق: “لم يتعاف القطاع المصرفي بشكل كامل في أعقاب انهيار البنوك الإقليمية الذي بدأه بنك سيليكون فالي في مارس، تقليديًا، تستفيد الشركات المالية من ارتفاع أسعار الفائدة، ولكن في عام 2023 شهدت العديد من البنوك خسائر كبيرة في محافظ السندات طويلة الأجل المحتفظ بها حتى تاريخ الاستحقاق”، وقد أدي هذا السيناريو إلى تأثير الدومينو الذي أضر في نهاية المطاف بمصداقية البنوك في أعين عملائهم (الذين سحبوا ودائعهم) وكذلك المستثمرين، وكان هذا سببًا كبيرًا لانخفاض القطاع المصرفي الإقليمي بنحو 6% خلال 2023.

فيما يلي ثلاثة توقعات لسوق الأسهم لعام 2024

قائمة الأسهم النقية

1 .سيرتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 10% في عام 2024:

من المتوقع أن يرتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 10% في هذا العام وهو أداء أكثر تواضعاً من مكاسبه البالغة 26% تقريبًا في عام 2023، ولكنه عام جيد مع ذلك، يعاذ ذلك التوقع إلى سببين:

أولاً: يتوقع محللو وول ستريت أن يتسارع نمو إيرادات وأرباح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 في عام 2024، وقد يؤدي ذلك إلى تنشيط المستثمرين ورفع المؤشر، وفي الواقع، لدى مؤشر ستاندرد آند بورز 500 متوسط سعر مستهدف لمدة 12 شهرًا يبلغ 5090 وهو ما يعني ارتفاعًا بنسبة 8% تقريبًا عن مستواه الحالي.

ثانيا: ألمح البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن حملة رفع أسعار الفائدة قد انتهت، وتشير أحدث توقعاته إلى ثلاثة تخفيضات بمقدار 25 نقطة أساس في عام 2024، ويعزز انخفاض أسعار الفائدة معدلات الإنفاق والنمو الاقتصادي ويميل المستثمرون إلى التحمس لهذه التوقعات، ونتيجة لذلك، عاد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمتوسط 17.6% خلال فترة الـ 12 شهرًا التي أعقبت دورات الارتفاع الست الأخيرة، وفقًا لبنك جيه بي مورجان تشيس.

وفي نفس السياق، رفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة القياسي آخر مرة في يوليو 2023، ومنذ ذلك الحين، ارتفع المؤشر بنسبة 3.6%، وهذا يترك ارتفاعًا محتملاً بنسبة 14% حتى يوليو 2024.

بين الارتفاع بنسبة 8% بناءً على متوسط السعر المستهدف للمحللين والارتفاع بنسبة 14% الذي يشير إليه نهاية رفع أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، من المرجح أن يرتفع المؤشر بنحو 10% لأن ذلك يتوافق مع متوسط العائد السنوي للمؤشر على مدار الثلاثين عامًا الماضية.

2 .سوف يتفوق قطاع التكنولوجيا على مؤشر ستاندرد آند بورز 500

من المرجح أن يتفوق قطاع التكنولوجيا في الأداء على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع، مدفوعًا بالزخم القوي لأسهم الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني، ويعاذ هذا التوقع إلى ثلاث أسباب:

أولاً: كان قطاع التكنولوجيا هو الأفضل أداءً بين جميع قطاعات السوق الأحد عشر على مدار العام الماضي والسنوات الخمس الماضية والعقد الماضي، في الواقع، زاد قطاع التكنولوجيا بنسبة 465% على مدى السنوات العشر الماضية، أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف عائد ثاني أفضل قطاع أداء (وهو القطاع التقديري للمستهلك) بنسبة 160%.

كما تفوق قطاع التكنولوجيا في الأداء على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 في تسع من السنوات العشر الماضية، مما يعني أن التاريخ الحديث يشير إلى احتمال بنسبة 90% أن يتفوق قطاع التكنولوجيا على السوق مرة أخرى في عام 2024.

ثانيًا: وجدت دراسة استقصائية حديثة أجراها بنك مورجان ستانلي أن الذكاء الاصطناعي كان ثاني أكبر أولوية في ميزانية تكنولوجيا المعلومات في الربع الثالث من عام 2023 بعد أن كان ثالثًا في الربع الثاني، ومن المرجح أن يكتسب هذا الاتجاه زخما في 2024، ويرى خبراء مثل مؤسس مايكروسوفت “بيل جيتس” أن الذكاء الاصطناعي هو التكنولوجيا الأكثر ثورية منذ عقود، ومن المتوقع أن ينمو سوق الذكاء الاصطناعي بنسبة 37% سنويا حتى عام 2030.

ثالثًا: حدد نفس استطلاع مورجان ستانلي الأمن السيبراني باعتباره الأولوية الأكبر لميزانية تكنولوجيا المعلومات في الربع الثالث من عام 2023 ارتفاعًا من المرتبة الثانية في الربع الثاني، تعمل مشاريع التحول الرقمي على دفع الهجرة السحابية وانتشار الأجهزة المتصلة، مما يجعل الأمن السيبراني أمرًا ضروريًا بشكل متزايد، ومن المتوقع أن يكتسب هذا الاتجاه زخما في العام الجديد، ومن المتوقع أن ينمو السوق بنسبة 12.3% سنويًا حتى عام 2030.

3 .سوف تصبح ميكروسوفت الشركة الأكثر قيمة في العالم:

تبلغ قيمة شركة آبل نحو 2.8 تريليون دولار وتبلغ قيمة شركة ميكروسوفت نحو 2.7 تريليون دولار، وقد حققت كلتا الشركتين نجاحًا كبيرًا خلال العقد الماضي، لكن من المرجح أن تتفوق ميكروسوفت على شركة أبل باعتبارها الشركة العامة الأكثر قيمة بحلول نهاية عام 2024، وإليك السبب:

أبل هي شركة رائعة، فهي ثاني أكبر شركة مصنعة للهواتف الذكية في العالم، وتميل قاعدتها المثبتة التي تضم أكثر من 2 مليار جهاز إلى تحقيق نمو قوي في قطاع الخدمات ذات هامش ربح مرتفع، ولكن يبدو أن الأسهم مبالغ فيها، لهذا تتوقع وول ستريت أن تنمو أرباح شركة أبل بنسبة 9.1% على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة، وفي الوقت نفسه، تتمتع ميكروسوفت بآفاق نمو أكثر قوة كما أنها هي الشركة الرائدة في السوق في مجال برامج المؤسسات وتدير ثاني أكبر منصة للحوسبة السحابية، والأفضل من ذلك، أن ميكروسوفت تميل إلى الذكاء الاصطناعي التوليدي عبر كلا قطاعي الأعمال مستفيدة من الطلب الهائل، ولتحقيق هذه الغاية، تتوقع وول ستريت أن تنمو أرباح مايكروسوفت بنسبة 14.6% سنويًا على المدى الطويل.

ما الذي يجب على المستثمرين فعله في 2024؟

قائمة الأسهم النقية

مع وجود حقيبة مختلطة على الجبهة الاقتصادية ونهاية مشجعة لعام 2023 في وول ستريت، ما هي التحركات التي يجب على المستثمر اتخاذها الآن في 2024؟.

يوصي الخبراء بالحفاظ على توزيع الأصول الاستراتيجية على المدى الطويل، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك أن تكون انتهازيًا أيضًا، يجب التركيز على المخصصات للقطاعات الدفاعية أو السندات كوسيلة للحماية من بعض المخاطر الموجودة.

وحتى بعد التراجع الأخير في عائدات السندات، لا تزال هناك فرص مقنعة في الدخل الثابت للمستثمرين لكسب عوائد قوية دون تحمل المخاطر الكاملة في سوق الأسهم.

في بيئة السوق هذه، يجب على المستثمرين أن يظلوا متنوعين بشكل كامل عبر فئات ومناطق أصول متعددة، بما يتماشى مع الأهداف المالية للفرد وقدرته على تحمل المخاطر.

إغلاق