تجربتي مع القيصرية الخامسة من أعراض وسلبيات

مؤمن محمد عيسي

تُعد عملية الولادة القيصرية من أصعب العمليات الجراحية لا سيما عن لم تكن الأولى، ولكن مع زيادة التقدم الآن أصبح من العمليات الرائجة في التوليد خاصةً في منطقة الشرق الأوسط، وتلجأ إليها الكثيرات باعتبارها أسهل من الولادة الطبيعية.

تجربتي مع القيصرية الخامسة

عندما علم البعض أن تلك هي المرة الخامسة لي للولادة القيصرية أصبحت تنهال الأسئلة تجاهي رغبةً في معرفة ما حدث لي خصوصًا في فترة الحمل وما بعد الولادة.

في الحمل الخامس كان قد ازداد سني نوعًا ما كنت قد تجاوزت 40 من عمري؛ ولهذا السبب كان الأعراض أكثر حدة من المرات السابقة خاصةً في الجانب النفسي؛ بسبب الشعور بالتوتر والقلق والخوف من وجود مضاعفات.

تجربتي مع القيصرية الخامسة 

من خلال تجربتي مع القيصرية الخامسة قد أكد لي الطبيب أن تلك من ضمن الأعراض الخاصة بالحمل، كما ذكر لي مجموعة من أعراض الحمل الجسدية بجانب النفسية التي سوف تظهر عليّ ومنها:

  • المزاج المتقلب: بسبب تغييرات الهرمونات التي تحدث أثناء فترة الحمل خاصةً في الشهور الأولى، حيثُ تُصبح شديدة الانفعال والبكاء من أقل المواقف.
  • غياب الدورة الشهرية : عند تفويت موعد الدورة الشهرية عن المعتاد، وغيابها لمدة تصل إلى أكثر من أسبوع تكون من أعراض الحمل.
  • الغثيان: يزداد الغثيان لاسيما في الفترة الصباحية من اليوم، حيثُ يكون هذا من الأمور الغير معتادة، ويكون ذلك بسبب التغييرات الهرمونية نتيجة حدوث حمل.
  • الإرهاق: الشعور بالإرهاق الشديدة من المجهودات القليلة والرغبة الشديدة في النوم، وعدم القدرة على القيام بأبسط الأمور، ويرجح ذلك بسبب ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون.
  • الصداع الشديد: ظهور الصداع بشكل شديد ومستمر، وعدم قدرة الادوية على علاجه من الأعراض الخطرة.
  • آلام البطن : ظهور آلام شديدة مستمرة في البطن؛ لدرجة تعجز الحاملة على الحركة أو القيام بأبسط الحمام تكون من الأعراض التي تستوجب زيارة الطبيب مرة أخرى.
  • تورم القدمين واليدين : يكون هُناك تورم شديدة في أطراف الجسم؛ حيث يكون هذا بسبب وجود السوائل الزائدة في أنسجة الجسم.
  • انتفاخ البطن : يكون في العادة هُناك انتفاخ قليل في البطن في الشهور الأولى من الحمل؛ ولكن في المرض الخامسة يزداد تورم البطن على العادة.
  • آلام الظهر : تكون هُناك آلام شديدة في الظهر لدرجة تفقد الحامل القدرة على بالتحرك، وتكون موجعة بدرجة كبيرة.
  • إفرازات مهبلية : تزداد كمية الإفرازات المهبلية لدرجة كبيرة خاصةً في بداية الحمل، لأنه تعتبر من علامات الحمل.
  • التهاب اللثة : بسبب الحمل يحدث ضعف في اللثة والأسنان بشكل عام بحيث تُصبح أكثر ليونة، وقد يتسبب ذلك في نزول بعض الدماء.
  • حدوث تقلصات : يُكون هُناك التقلصات الشديدة والمستمرة، ويُستدعى ذلك الأمر سؤال الطبيب بشكل مستمر بسبب خطر الحمل للمرة الخامسة، حيث يمكن أن تكون علامة على الولادة المبكرة.
  • آلام الثديين : يزداد حجم الثديين بشكل طبيعي بسبب الحمل، ولكن تكون الآلام شديدة ويتحول لون هالة الثدي ليصبح داكن، بالإضافة إلى ظهور الأوردة نتيجة زيادة إنتاج الإستروجين والبروجستيرون.
  • ارتفاع درجة حرارة : تزداد درجة حرارة الجسم دائمًا ويُصاحبها ذلك الطفح الجلدي، وألم في المفاصل وتكون درجة الألم شديدة.

تجهيز عملية الولادة القيصرية

أكدت لي إحدى صديقاتي أن الولادة الطبيعية سوف تكون صعبة للغاية، وأنه سوف تسبب لي الشعور بالألم لفترة طويلة؛ لذلك خوفًا من التعرض إلى مضاعفات شديدة، فقد اخترت الولادة القيصرية تجنبًا لحدوث تلك المشاكل.

على الرغم من اختياري للولادة القيصرية هروبًا من المضاعفات لكن قد نوه طبيبي أن يمكن أن تحدث مضاعفات شديدة بسبب الولادة، ويمكن أن يصل الأمر إلى إصابتي بعدوى.

لذلك قد طلب إجراء فحص للدم لتحديد لأنه يمكن أن يتطلب الأمر نقل الدم أثناء العملية والعديد من الأمور الأخرى التي يجب إخبار الطبيب عنها

  • إخبار الطبيب عن الأدوية والمكملات الغذائية التي تتناولها؛ لأنه في الغالب يقف استخدام البعض.
  • استشارة الطبيب إذا يتم إيقاف أحد أدوية مميعات الدم مثل الأسبرين قبل العلمية.
  • الصيام لمدة تصل إلى 12 ساعة قبل عملية الولادة، ويجب وجود شخص برفقة الحامل في المستشفى.
  • عدم وجود أي كريمات او مرطبات على منطقة البطن قبل الولادة أو قبل مدة زمنية يحددها الطبيب، بالإضافة إلى خلع جميع المجوهرات قبل التوجه إلى غرفة العمليات.
  • يتم إجراء فحوصات بشكل نهائي للتأكد من صحة الجنين والأم قبل البدء في العملية.
  • بعد الدخول إلى غرفة الولادة يتم التأكد من الحامل على إجراء عملية الولادة القيصرية.
  • يتم المناقشة مع طبيب التخدير بعد رؤية جميع التقارير الطبية للمريضة عن نوع البنج الذي المناسب لها.
  • التأكد من درجة حرارة المريضة، والضغط قبل البنج؛ لأنهم من أسباب حدوث مضاعفات شديدة خاصةً بعد البنج.
  • يقوم الطاقم الطبي بإدخال أنبوبة القسطرة لإبقاء المثانة فارغة.
  • إعطاء الأدوية بشكل مباشر في الوريد.
  • يكون هُناك مراقبة مستمرة لضغط الدم الخاص للمريضة للتأكد من عدم وجود مضاعفات أثناء عملية الولادة.
  • من مشاكل الولادة القيصرية الخامسة أنها تستغرق وقت أطول من المرات السابقة.

مخاطر الولادة القيصرية

عبر تجربتي مع القيصرية الخامسة أكد الطبيب لي أن هُناك مجموعة من المشاكل الخطرة التي يمكن أن تحدث لي ولطفلي عقب العملية القيصرية، وأكد أن مضاعفات تكون أشد من المعتاد ولا بُد من أخذ الحذر منها.

  • العدوى: الإصابة بالالتهاب في منطقة البطن، والرحم والتي يمكن أن يصل إلى إزالته في العملية.
  • الالتهاب: وجود التهاب يمكن أن يُصيب المسالك البولية أو في موضع الشق الجارحي.
  • النزيف: من أضرار العملية القيصرية هي التعرض على نزيف شديدة أثناء العملية، ويمكن أن يستمر إلى عقب العملية.
  • الإصابة الجراحية: يقصد هُناك التعرض إلى إصابة أثناء العملية الجراحية في الأمعاء أو المثانة، ولكنه امر نادر الحدوث.
  • المشيمة المنزاحة، أو الملتصقة: تكون هُناك المشيمة ملتصقة بجدار الرحم، والتي تُعرض بدورها إلى نزيف شديد بعد العملية القيصرية في منطقة المهبل، والتي قد يصل إلى تهديد الحياة.
  • الجلطات الدموية: من عيوب الولادة القيصرية هي التعرض إلى جلطة دموية داخل أحد الأوردة العميقة، والتي يمكن أن تنتقل إلى الرئتين، وتسبب خطرًا للحياة.
  • ردود الفعل تجاه التخدير: يمكن أن تتعرض أثناء العملية إلى ردة فعل تحسسية من أنواع التخدير.

نصائح بعد القيصرية الخامسة

تجربتي مع القيصرية الخامسة 

قد انتهت عملية القيصرية الخامسة دون وجود مضاعفات كثيرة تذكر مختلفة عن المعتاد، ويكون سبب ذلك اتباع تعليمات الطبيب بدقة عالية؛ خوفًا من التعرض إلى أزمة صحية.

لكني أعمل الآن على استعادة عافيتي مرة أخرى من خلال القيام بالتمارين التي نصحني بها الطبيب بجانب بعض الأمور الأخرى ومنها:

  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الصلبة.
  • تناول السوائل دون سكر.
  • تناول الأطعمة الصحية.

تجربتي مع القيصرية الخامسة تحمل العديد من المشاكل التي قد يمكن أن تُصيب كلٍ من الأم والجنين، ولكن يمكن تجنب ذلك من خلال اتباع نصائح الطبيب، ومحاولة الاهتمام بالجانب النفسي.

أسئلة شائعة

  • متى موعد الولادة القيصرية الخامسة؟

    يُفضل أن تكون الأسبوع ٣٩ من الحمل.

  • متى يلتئم الجرح بعد العملية القيصرية؟

    يلتئم في مدة تمتد من 6 إلى 18 شهر.

  • متى أقدر احمل بعد القيصرية الخامسة؟

    يُنصح الأطباء بالانتظار إلى 24 شهر من الموعد السابق للولادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *