تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل

مؤمن محمد عيسي

انخفاض هرمون الحمل من التأثيرات السيئة التي يمكن أن تصيب السيدات خاصة الحوامل منهم، ويكون له الآثار الجانبية المؤلمة في أغلب الأحيان، ومن الأفضل استشارة الطبيب، أو التوجه إلى المراكز المختصة التي تساعد على التقليل من الآلام والأعراض التي تصيب السيدات من اختلال النسب الطبيعية داخل الجسم.

أسباب انخفاض هرمون الحمل

من خلال تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل التي يمكن أن تُصاب بها فئة كبيرة من السيدات، خاصة في الشهور الأولى، عانيت من مجموعة من المشكلات التي استطعت التغلب عليها بمساعدة الطبيب المعالج، ومجموعة من الأطباء المختصين.

قمت باستخدام العديد من الأدوية التي تساعد في رجوع النسب المختلفة إلى طبيعتها، وكلها تحت إشراف الطبيب، وهناك مجموعة من الأسباب والدلالات التي يمكن أن تدل على انخفاض هرمون الحمل والتي اطلعني الطبيب عليها.

تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل

1- البويضة التالفة

يحدث التلف للبويضة عند التصاقها بجدار الرحم بعد تلقيحها، ولا تستطيع البويضة في هذه الحالة التطور والنمو، على الرغم من تكون كيس الرحم، وقد تُعرف هذه الحالة أيضًا باسم الحمل اللا جنيني، وهي من الأسباب الرئيسية التي تساعد في تقليل نسبة هرمون الحمل داخل الجسم.

2- الخطأ في حساب عمر الحمل

من الأمور الشائعة التي تكون سبب في النقص في هرمون الحمل وعدم الحصول على النسب المتوقعة هي عدم التقدير الصحيح لعمر الحمل، وذلك من خلال الحساب غير الدقيق لآخر دورة شهرية.

عدم الدقة في الحساب يكون غالبًا من الدورة غير المنتظمة التي تعيق حساب عمر الحمل بدقة، قد تكون نسبة هرمون الحمل طبيعية ولكنها في وقت الحساب غير الدقيق، لذلك يمكن أن تظن الحامل وجود المشكلات في هرمون الحمل.

3- إجهاض الحمل

يمكن تعريفه على أنه الإجهاض الطبيعي، ويحدث عندما يموت الجنين قبل إتمام 20 أسبوعًا من الحمل، ويمكن للهرمون أن يظل في مستويات الانخفاض له خلال يومين إلى ثلاث أيام متواصلين، إشارة إلى حدوث إجهاض متوقع، خاصةً في الشهور الثلاث الأولى.

يمكن ملاحظة هذه الأعراض على النساء اللاتي يمكن أن تزيد نسبة الإصابة لديهم بالإجهاض أكثر من الأخريات بسبب الأعراض الشائعة.

من أكثر الأعراض الشائعة للإصابة بالإجهاض هو النزيف المهبلي الغزير الذي يشير إلى بداية الإجهاض.

4- الحمل خارج الرحم

الحمل خارج الرحم يعتبر غير طبيعي، ويمكن أن يؤثر على العديد من المشكلات الصحية الأخرى للحامل غير انخفاض هرمون الحمل، وتقل نسبة الهرمون بسبب التصاق البويضة أثناء نموها خارج جدار الرحم، وعادة ما تعلق البويضة في قناة فالوب.

من الأعراض التي قد تنذر بوجود المشكلات المتعلقة بالحمل خارج الرحم، آلام البطن والنزيف المهبلي، والأعراض الأخرى الخطيرة التي تستلزم التوجه إلى المراكز المختصة.

لا يفوتك أيضًا: هل يظهر الحمل في اليوم 24 من الدورة الشهرية

ما هي وظائف هرمون الحمل؟

بعد سؤال الطبيب عن الوظائف التي يقوم بها هرمون الحمل، ولماذا من المهم الحفاظ على النسب الطبيعية للهرمون خلال شهور الحمل خاصة الأولى، أخبرني أن الهرمون له الكثير من الوظائف المهمة التي تساعد على ثبات الحمل والتأكد من صحة الجنين والأم في مراحل الحمل المختلفة.

  • يساعد الهرمون على تطور الجنين بشكل صحي وتكوين العضلات والأعضاء المختلفة للجنين.
  • النسب الطبيعية للهرمون في جسم الأم يساعد على تكوين الأوعية الدموية الجديدة.
  • يحفز الهرمون إنتاج هرمون البروجيسترون بواسطة الجسم الأصفر.
  • يساعد في نمو الحبل السري وإمداد الجنين بالغذاء والعناصر الغذائية التي يحتاجها للنمو.
  • يساعد بشكل كبير في نمو الرحم وتمدده مع نمو الجنين.
  • من أهم وظائف هرمون الحمل أنه يساعد في تثبيط الجهاز المناعي عند قيامه بمهاجمة خلايا الجنين.
  • يساعد في تمايز الأرومة الغاذية الخلوية.

المستويات الطبيعية لهرمون الحمل في الجسم

قامت جارتي بسؤال الطبيب المعالج لها عن النسب المختلفة لهرمون الحمل والتي يمكن المعرفة من خلالها أنها نسبة طبيعية، فأخبرها أن النسبة تختلف من سيدة لأخرى، وتتأثر بشهور الحمل سؤال كانت في الثلث الأول من الحمل أم في منتصف الحمل أم على وشك الولادة.

عمر الحمل النسبة الطبيعية للهرمون
3 أسابيع 5 – 50
4 أسابيع 5 – 426
5 أسابيع 19 – 7.340
6 أسابيع 1.080 – 56.600
من 7 إلى 8 أسابيع 7.650 – 229.000
من 9 إلى 12 أسابيع 25.700 – 288.000
من 13 إلى 16 أسابيع 3.300 – 253.300
من  17 إلى 24 أسبوع 4.060 – 165.400
من 25 إلى الولادة 3.640 – 117.000
النسبة بعد الولادة 5-

لا يفوتك أيضًا: تجربتي مع فيتامين برينتال للحامل لدعم نمو الجنين

الأمور الواجب مراعاتها عند فحص هرمون الحمل

عندما قامت أختي بمراجعة الطبيب أخبرته أنها قامت باختبار نسبة هرمون الحمل من خلال اختبار الحمل المنزلي، إلا أنها لم تحصل على النتيجة الدقيقة، فأخبرها الطبيب أن الاختبار المنزلي والاختبارات الأخرى يمكن ألا تعطي النتيجة الدقيقة إلا في حالة مراعاة بعض الأمور للحصول على أدق نتيجة.

اختيار الوقت المناسب للاختبارات المنزلية

في أغلب الأوقات ينصح الأطباء السيدات القيام باختبار الحمل المنزلي في الصباح الباكر بعد عملية الإخصاب من 12 إلى 14 يوم للحصول على أدق نتيجة.

إذا لم تحصلي على النتيجة المتوقعة من المرة الأولى، يمكن القيام بالاختبار على فترات متباعدة للحصول على نتيجة أكثر دقة.

يجب اختيار الأنواع الجيدة من اختبارات الحمل المنزلية، والتأكد من أنها صالحة للاستخدام وغير تالفة أو متأثر بالماء حتى تستطيعي الحصول على النتيجة الدقيقة.

تحاليل الدم

يجب القيام بتحاليل الدم بعد التلقيح بأسبوع وقبل الدورة ب 5 إيام كحد أدنى أو أسبوع كحد أقصى وللحصول على أدق نتيجة من الأفضل انتظار الدورة للقيام باختبار الدم للحصول على أدق نتيجة.

في أغلب الأوقات يمكن الحصول على النتيجة في حالة حدوث الحمل بعد 11 يوم من حدوث الحمل، ومن الممكن أن يظهر الحمل في تحاليل الدم حتى قبل ظهور أعراض الحمل العادية.

أسباب عدم دقة هرمون الحمل في تحليل الدم

قامت جارتي الحامل بسؤال الطبيب عن الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى عدم ظهور الهرمون في نتيجة اختبار الدم، فأخبرها أن هناك العديد من الأسباب

التي يمكن أن تؤدي إلى عدم ظهور نسبة الهرمون، بالإضافة إلى أن هناك بعض الحالات يمكن أن تظهر فيها نتيجة إيجابية لهرمون الحمل في عدم وجود حمل.

  • الإصابة ببعض الأمراض شديدة الخطورة التي تؤثر على نسب الحمل خاصة في بعض أنواع السرطانات خاصة سرطان الثدي، سرطان الرئة، يمكن أن تعطي نتائج إيجابية للحمل في عدم وجود حمل.
  • القيام بتحليل الدم في أوقات أبكر من الأوقات المتوقعة، أو حساب الأيام بطريقة غير دقيقة.
  • يمكن القيام بالفحص غير الدقيق، والذي يعطي النتائج غير المترابطة والدقيقة لهرمون الحمل.
  • من المحتمل تناول بعض الأدوية التي تحتوي على هرمونات الحمل في المادة الفعالة لها، ولذلك يمكن أن يُظهر التحليل النتيجة الإيجابية حتى في عدم وجود حمل.

لا يفوتك أيضًا: تجربتي مع شرب فوار فيتامين سي للحامل

هل يمكن الوقاية من انخفاض مستوى هرمون الحمل

تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل

أثناء قيامي بالفحص الدوري لدى الطبيب المعالج خلال تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل، قمت بالسؤال عن الطرق الفعالة التي تساعدني في الوقاية من النقص في مستويات هرمون الحمل،

فأخبرني أن هناك العديد من الممارسات والأمور التي يجب اتباعها للحفاظ على المستويات الطبيعية في الجسم.

  • التأكد من أن مستويات الهرمون داخل الجسم هي عملية طبيعية لا يمكن السيطرة عليها بشكل كامل، ولكن يمكن القيام بالممارسات الصحية، مثل العادات الغذائية السليمة، والرياضة المستمرة للحفاظ على النسب الطبيعية.
  • الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر والأمور التي تساعد على تغيير النسب الطبيعية للهرمونات داخل الجسم بشكل عام، من شأنها أن تحافظ على صحة البدن.
  • إمداد الجسم بالفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة التي تساعد في صنع توازن للهرمونات المختلفة داخل الجسم.
  • القيام بالفحوصات الدورية التي تقوم بالكشف عن المشكلات المختلفة في وقتها المبكر لتجنب المشكلات وحلها قبل تفاقمها.

خِلال تجربتي مع انخفاض هرمون الحمل تمكنت من الوصول إلى المعلومات المختلفة والقراءة ودراسة الأمراض التي يمكن الإصابة بها، لمعرفة كيفية التخفيف من الآلام التي تتشعرِ بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *