هل يتعارض (فيتامين B12) مع (فيتامين D) ؟

مؤمن محمد عيسي

يعتبر فيتامين B12 وفيتامين د من أهم الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، والتي تساعد في تحسين صحة الجسم، وفي حالة نقصها سوف تحتاج بالتأكيد إلى أخذ بعض الحبوب التي تزيد نسبة هذه الفيتامينات في الجسم، ولكن هل يتعارض فيتامين ب 12 مع فيتامين د.

هل يمكن تناول فيتامين B12 مع فيتامين د

من الجدير بالذكر أنه بعد إجراء الفحوصات الطبية تبين أنه لا يوجد تعارض من تناول فيتامين ب 12، مع في فيتامين د، ولكن هناك وقت لكل فيتامين يكون امتصاصه أفضل بشكل عام.

حيث إن الوقت الأمثل لتناول B12 هو أخذه في إبر في الصباح الباكر قبل تناول أي وجبة، وذلك لأنه يساعد الجسم على إمداده بالطاقة اللازمة، أما في حالة تناول الفيتامين في المساء فسوف يكون له أثر سلبي على جسمك، وقد يتسبب في شعورك بالأرق، والجودة السيئة في النوم.

هل يتعارض فيتامين ب 12 مع فيتامين د

من الجدير بالذكر أن فيتامين د واحد من الفيتامينات التي تذوب في الدهون لذلك يفضل تناوله مع وجبات الأغذية التي تحتوي على الدهون، على سبيل المثال الدجاج، والسمك، أو الزيوت، وذلك لأن هذه الأطعمة تزيد من نسبة امتصاص الفيتامين وتخزينه في الجسم.

لا يفوتك أيضًا:  تجربتي مع شرب فوار فيتامين سي للحامل

طريقة امتصاص الجسم لفيتامين B12

استكمالًا للإجابة على سؤال هل يتعارض فيتامين B12 مع فيتامين د، يجدر بنا ذكر أن B12 يذوب في الماء، وينتقل عبر مجرى الدم .

ويتم طرح الكمية الزائدة عن حاجة الجسم عن طريق مجرى البول، كما أن الجسم يستطيع تخزين الفيتامين لمدة تزيد عن 4 سنوات، ولكن لا يستطيع الجسم إنتاجه، لذلك يجب الحصول عليه من أحد المصادر الطبيعية أو الصناعية.

يقوم حمض الهيدروكلوريك الموجود في المعدة بعملية فصل لفيتامين ب 12 الموجود في الطعام، وذلك حيث يتم فصل فيتامين ب 12 داخل المعدة عن الطعام وربطه ببروتين يسمى العامل الداخلي، وذلك حتى يتمكن الجسم من امتصاصه.

هناك بعض الأشخاص لا يستطيع جسدهم امتصاص فيتامين B12 من مصادره الطبيعية وذلك بسبب غياب العوامل الطبيعية الموجودة داخل الجسم والتي تقوم بمساعدة الجسم على امتصاص الفيتامين، لذلك يجب تناول الفيتامين من مصدر صناعي.

مصادر الحصول على فيتامين ب 12

من الجدير بالذكر أن هذا النوع من الفيتامينات لا يتواجد بشكل طبيعي داخل النباتات لكن مؤخرًا أصبحت تتم العديد من العمليات المعالجة التي تعمل على إضافة فيتامين B12 على الأطعمة المختلفة مثل حبوب الإفطار المدعمة بفيتامين ب 12.

في صدد تعرفنا على إجابة سؤال هل يتعارض فيتامين ب 12 مع فيتامين د، يجدر بنا ذكر أنه غالبًا ما يتواجد فيتامين ب 12 داخل العديد من المصادر الحيوانية، على سبيل المثال:

  • الحليب، والمنتجات المشتقة من الحليب.
  • اللحوم، وذلك يشمل لحوم الأبقار، والدواجن.
  • الأسماك، على سبيل المثال أسماك السلمون، والتونا.
  • كبدة الدجاج.
  • البيض.
  • كبدة المواشي.

يوجد العديد من المكملات الغذائية التي تحتوي على ب 12 بشكل صناعي وفقًا للعديد من الأشكال الدوائية، مثل الأقراص، وحبوب تحت اللسان، أو حقن ب 12، أو بخاخ فيتامين ب 12.

لا يفوتك أيضًا:  تجربتي مع فيتامين برينتال للحامل لدعم نمو الجنين

فوائد فيتامين B12

يعمل فيتامين B12 على تعزيز قوة وصحة جسم الإنسان، وذلك من خلال عدد من الفوائد، والتي تتمثل في:

  • يساعد على إنتاج الطاقة وذلك لأنه يعمل على المساعدة في عملية التمثيل الغذائي داخل الجسم، والتي تعتبر هي المسؤول الرئيسي عن إنتاج الطاقة.
  • يساهم على تحسين صحة العظام، والوقاية من الإصابة بهشاشة العظام، كما أن نقص مستوى فيتامين ب 12 في الجسم يجعل العظام أسهل عرضة للكسر، والتشوه.
  • يحافظ على صحة الجهاز العصبي والاعصاب، كما أنه يقي الجسم من الإصابة بضمور الدماغ، أو فقدان الخلايا العصبية وخصوصًا لدى كبار السن، كما أن فيتامين ب 12 يساعد في تقليل خطر الإصابة بالزهايمر ويعمل على تقوية الأعصاب والذاكرة.
  • يساعد فيتامين ب 12 على إنتاج خلايا الدم الحمراء، كما أنها تعمل على الوقاية من الإصابة بفقر الدم، وقد تتسبب النقص في مستويات ب 12 داخل الجسم في الإصابة بفقر الدم.
  • يقوم بالعمل على تحسين المزاج والتخفيف من حدة أعراض الاكتئاب، وذلك لأن لديه تأثير مباشر على هرمون السيروتونين، وهو المسؤول عن تنظيم الحالة المزاجية في الدماغ.
  • يساعد في الوقاية من الإصابة بالعيوب الخلقية، لذلك ينصح الحامل بتناول جرعات طبية من هذا الفيتامين من أجل ضمان أفضل صحة للجنين.
  • يقوي صحة الشعر والأظافر والجلد.
  • يخفف من الشعور بالتنميل في الأطراف.
  • يقلل من أعراض التعب والإرهاق.
  • يساعد في الوقاية من العديد من الأمراض، على سبيل المثال أمراض القلب، والسكتات الدماغية، أو السرطان، والاكتئاب، والتنكس البقعي، والاكتئاب.

أضرار فيتامين B12

من الجدير بالذكر أن فيتامين B12 لا يوجد أي ضرر من تناوله ولكن ذلك وفقًا للجرعة المسموح بها، أما في حالة زيادة الجرعات فإن بعض الآثار الجانبية سوف تصيبك، والتي تتمثل في:

  • التهاب في الجسم.
  • الشعور بالألم، أو تورم أجزاء من الجسم.
  • حكة في الحلق.
  • الغثيان وقد يصل في بعض الأحيان إلى القيء.
  • الدوخة.
  • الصداع.
  • هناك مجموعة من الأشخاص ممن يعانون من حساسية مفرطة للإبر يمكن أن يتسبب في إصابتهم بسرعة في دقات القلب.

مصادر الحصول على فيتامين D

يوجد العديد من المصادر الحيوانية والنباتية التي يمكنك من خلالها الحصول على نسبة كافية من فيتامين د، وتتمثل أهم المصادر التي يمكنك من خلالها الحصول على فيتامين د في:

  • الشمس، وذلك حيث أثبت أن التعرض للشمس لمدة لا تقل عن 15 دقيقة على الأقل بشكل يومي سوف تحفز الجسم على إنتاج فيتامين د.
  • الأسماك الدهنية مثل أسماك السلمون تحتوي على قدر عالي من فيتامين D، بالإضافة إلى أسماك الماكريل، والتونة، وثعبان البحر.
  • الأسماك المعلبة مثل سمك التونة، أو سمك السردين يعتبر واحد من الخيارات الجيدة التي يمكنك من خلالها الحصول على قيمة مرتفعة من الفيتامين.
  • يوجد بعض أنواع الفطر والحليب المدعم، أو حليب الصويا تحتوي على قدر عالي من فيتامين د.
  • عصير البرتقال، وصفار البيض يعتبران من أهم المصادر التي يوجد كمية عالية من فيتامين د بداخلهم، كذلك يوجد بعض أنواع الحبوب تكون مدعمة بإضافة فيتامين د.
  • كبد البقر، وزيت كبد الحوت يحتويان على نسبة عالية من فيتامين د.
  • يوجد العديد من المكملات الغذائية الدوائية التي قد توجد على هيئة نقط في الفم، أو أقراص، أو إبر للحقن في العضل تحتوي على كميات متفاوتة من فيتامين د.

من الجدير بالذكر أن أفضل وقت لتناول فيتامين د هو وقت التعرض للشمس، أو بعد تناول الوجبة الرئيسية التي تحتوي على قدر عالي من الدهون.

فوائد تناول فيتامين د

شارك فيتامين D في العديد من العمليات مثل عملية التمثيل الغذائي، وبناء العظام، وذلك لأنه يسهل امتصاص الكالسيوم من الأمعاء، تتمثل أهم الفوائد التي يمكن الحصول عليها من فيتامين د في:

  • يساعد فيتامين د في نمو عظام الأطفال، ووقايتهم من خطر الإصابة بالكساح.
  • يقلل من اضطرابات الجهاز الهضمي والقولون.
  • يحافظ على سلامة الأم الحامل أو الجنين، ويقي من خطر الولادة المبكرة، أو تشوه عظام الجنين.
  • يعمل على تنظيم مستويات الأنسولين في الجسم، ويقلل من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الأول.
  • يقي من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد.
  • يعزز الخصوبة لدى الرجال.
  • يزيد من فرص الحمل وذلك خصوصًا بعد التلقيح أو الإخصاب الصناعي.
  • يعمل على تقوية المناعة والحد من خطر الإصابة بالسرطان، أو الأمراض المزمنة لدى كبار السن.
  • يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المناعية، ويعمل على التخفيف من أعراض ما قبل الدورة الشهرية.
  • يحفز إنتاج بصيلات الشعر.

لا يفوتك أيضًا:  أفضل وقت لتناول حبوب المغنيسيوم

خطر زيادة فيتامين د في الجسم

هل يتعارض فيتامين ب 12 مع فيتامين د

ارتفاع مستويات فيتامين د في الجسم سوف تؤدي إلى زيادة نسبة الكالسيوم، وتراكمه في الجسم وذلك يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض مثل:

  • نقص التركيز.
  • فقدان العظام.
  • الدوار.
  • الخمول.
  • تلف الكلى.
  • التقيؤ.
  • الإمساك.
  • الاكتئاب.
  • ارتفاع ضغط الدم.

يعتبر فيتامين د واحد من أهم الفيتامينات الذائبة في الدهون والتي تساعد على امتصاص الكالسيوم وتقوية العظام وتحسين المزاج، بينما يساهم فيتامين B12 يساهم في تكوين كرات الدم الحمراء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *